آخر الأخبار :
محافظ تعز يصدم الجميع ويغادر الى امريكا ويرفض العودة الى اليمن .. لهذا السبب! سهل الملك سلمان له كل الصعاب... السعودية تنتظر حدثا هاما بعد 12 يوما صعدة : قوات الجيش تضيق الخناق على الحوثيين في اخر معاقلهم بمديرية باقم الأكاديمية العسكرية الأمريكية يكتب تقريراً عن كيفية إنهاء الحرب في اليمن.. ويتحدث عن الحوثيين والتحالف بن دغر يكشف عن قرار بإلغاء بعض الطبعات القديمة من العملة اليمنية عاجل: معارك عنيفة تشهدها الحديدة الآن ازمة وقود خانقة تعصف بمدينة عدن ألمانيا تستخدم طائرات نقل و"تورنيدو" لمكافحة حريق ناجم عن تجربة صاروخية سوء التغذية يفتك بأطفال حجة.. وعشرات القتلى وآلاف المصابين مصرع اثنين من قيادات الحوثي في الضالع (الاسماء)

أخبار الساعة » فنون وثقافة » جدد معلوماتك

صديق السوء الإلكتروني.. يفتح الباب دون استئذان!

صديق السوء الإلكتروني.. يفتح الباب دون استئذان!

اخبار الساعة    | بتاريخ : 22-06-2013    | منذ: 5 سنوات مضت

انتظار صديق السوء عند الباب في السابق، تبدو أقل وطأة وأحد خطوة من سلوك صديق السوء الحديث، وهو عالم قائم عبر الإنترنت.. صديق السوء في السابق كان ظاهراً للعيان.. الجميع يعرف من هو وماذا يريد؟..

لكن صديق السوء الإلكتروني يبقى مجهول الهوية، يفتح باب حياة الطالب على مصراعيه ويتعرف عليه باسم مستعار، يدعي المثالية وهو على العكس تماماً.. إنها علاقة جديدة جمعت الطالب بصديق آخر.. علاقة تفتقر إلى الثقة والوفاء قوامها الكذب والخداع، خلافاً لعلاقة الأخوة بين الأصدقاء.. علاقات في عالم افتراضي رقمي.. عالم تمادى في سرقة العقول وصناعة صداقات مصطنعة محفوفة بالمخاطر.

أسرار مفضوحة، وأسماء وهمية، وسلوكيات شاذة.. هكذا وصف الدكتور أسامة الموسى اختصاصي نفسي وسلوكي، بعض علاقات الصداقة الإلكترونية المغلفة بالأكاذيب والوهم والخداع، وأضاف إن الصديق الإلكتروني قلما يستفيد منه الطالب، ولن يستقي منه سوى أفكار مرفوضة وضارة غالباً، رغم المميزات الكثيرة التي تجذبه المتمثلة في سهولة التواصل وسرعة الرد، لذلك تبدو العلاقة سلبية أكثر من أن تكون إيجابية.

 مواصفات مفقودة

هذه الصداقة حسب ما أوضح الموسى، تظل هشة تنقصها قيم ومواصفات كثيرة مثل الوفاء والإخلاص، وعلاقة الأخذ والرد بينهما تبدو مختلفة إلى أبعد الحدود، فالصديق العادي يراه الشخص ويزوره، يعرف كل منهما على الأقل أين يسكن الآخر، ويرتبطان برابط «العيش والملح»، لكن الصديق الإلكتروني لا يبدو إلا في شاشة صغيرة وكلمات وجمل تفتقر إلى الدقة والمصداقية.

ووصف الدكتور أسامة الملامح العامة للشخصية التي تنجرف في صداقات إلكترونية، بأنها شخصية غير متزنة وغامضة ومظلمة من الداخل، تنقصها الثقة بالنفس، ويكون الطالب فقيراً في علاقاته المجتمعية، ولا يملك المقدرة على اتخاذ قرار.. يحيطه الارتباك والتوتر، ويقضي معظم وقته خلف شاشات الأجهزة الذكية والإنترنت، ولا يشترط أن يكون متفوقاً، وقد يكون لديه ألف صديق إلكتروني، لكن إن بحثنا في الواقع لن نجد له نصف صديق.

ومن داخل المجتمع الطلابي، لفت أحمد قاسم مدير مدرسة، إلى أن بعض نيران المشكلات التربوية هي نتاج صريح لصديق السوء الإلكتروني، فاللبنة الأولى لتلك العلاقة الواهية توحي بفساد يحيط بالطالب، الذي ينساق وراء عربون الصداقة المقدم مسبقاً، فيرضخ إلى همسات شيطانية بدايتها فتح رابط إلكتروني ووسطها تدخين إلى أن يختتمها ربما بتعاطي وترويج الممنوعات.

وهو ما حدث مع أحد الطلبة الذي تعرف على مجموعة من الأصدقاء عن طريق الإنترنت، وتوطدت علاقته معهم حتى بلغت حد تعاطي الممنوعات، وتمكنت هذه المجموعة الإلكترونية الخطيرة من التقاط صورة له وهو غائب عن الوعي، وهددوه لاحقاً بالفضيحة إن لم يشاركهم التجارة، وأبدى حينها موافقته التي كانت على حساب مستقبله وحياته.

صديق السوء في الماضي كانت ملامحه معروفة من وجهة نظر قاسم، تميزه قصة الشعر وملابسه ومظهره غير اللائق، لكن وتحت سطوة الإنترنت؛ أصبح الصديق بالمفهوم الحديث مجهول الملامح والهوية، وثمة صداقات إلكترونية يقيمها بعض الطلبة مع طلبة آخرين من مدارس أخرى ويتفقون جميعاً على الغياب الجماعي، وارتياد وجهات جديدة، وتلك إفرازات أخرى مضرة لصداقات إلكترونية غير منضبطة.

اشترك معنا في قناة أخبار الساعة على تليجرام



اقرأ ايضا :
القراءات : (14171) قراءة

Total time: 0.7832