آخر الأخبار :
" المخلافي " يكشف حقيقة دفن الرئيس الراحل " صالح " ومستقبل أولاده ونجل شقيقه طارق اغتيال شيخ قبلي بصعدة قرار حكومي مرتقب... كارثة تنتظر المواطنين في دولة عربية صحفي يكشف عن طريقة مبتكرة جديدة لنهب الأموال.. بصنعاء اغتيال جندي من الجيش الوطني وسط مدينة تعز الفلكي الجوبي هذا ماسيحدث خلال ايام في ربوع اليمن اليمن : مقتل واصابة 16شخصا بغارة للتحالف في محافظة صعدة مساء الليلة اليمن : تقدم عسكري لجماعة الحوثي بهذه المحافظة بعد هجوم عنيف اليمن : بالوثيقة منع المنظمات الانسانية من التحرك في المحافظات الخاضعة تحت سيطرة الحوثيون "الاسماء" وردنا الان : أسعار صرف الريال اليمني مقابل الدولار والسعودي مساء اليوم الثلاثاء 23 / يناير / 2018

أخبار الساعة » كتابات ومنوعات » اقلام وكتابات

أكرموا البسطاء .. وعرفوهم بالمرتزقة والعملاء ..! .

أكرموا البسطاء .. وعرفوهم بالمرتزقة والعملاء ..! .

اخبار الساعة - عبدالله المغربي   | بتاريخ : 07-05-2017    | منذ: 9 أشهر مضت
حتى أعظم الساقطين في وحل الصحافة الصفراء وحتى كبير المرتزقة وصاحب الهوس الاعلامي المجنون من يقطن اليوم فاراً في احدى فنادق الرياض ، لم يُوصله سقوطه ولم يبلغ به الجنون ذروته ليمتطي الاعلام الرسمي ويهينه بنشر اخبارٍ كانت ستُبْدي الراحة في نفسه، مثل الذي حصل بصحيفة الثورة الرسمية بنشرها لخبرٍ - نفيه فيه - وتحديداً حين كذب المسؤولون في الصحيفة ان مغادرة السفير احمد علي عبدالله صالح كانت الى فرنسا ، وقرار مجلس الامن يمنعه من السفر الى اي دولة بالعالم فما بالنا بفرنسا احدى الدول صاحبة الفيتو بمجلس الامن الذي اصدر قرار منع سفر قائد الحرس الجمهوري السابق العميد احمد علي عبدالله صالح ..
.
وعن ذاك المجنون وصاحب الهوس الاعلامي فبالتأكيد عن المرتزق جلال هادي كنت اتحدث .. وبسقوط مسئولي الاعلام الرسمي المحلي .. لا زلت أُحاول جاهداً وتعجز حاولاتي في ان اخلق مقارنة واقارن .. فيما بين الفار جلال والصامدين قيادة صحيفة الثورة ووسائل الاعلام الرسمية والخاصة والوطنيون القائمين عليهن ..؟!!
.
فالأول كان ولا زال حتى اليوم يُمْثل جوكر المرتزقة ، والأخريين اليوم بيننا يدعون بإنهم يواجهون الأعداء ومن معه من اولئك المرتزقة ، فمن يمكن لنا كمواطنين بسطاء أن نُسميهم المرتزقة حقا ..؟!!
.
.
اخيراً وتجنباً وترضيحاً وتداركاً لحذلقة المتحذلقين وفهلوة مرتزقة يدّعون بانهم إعلاميين أأكد باني هنا لست بصدد الدفاع عن مرتزقٍ نعرفه جميعاً ونؤمن بخيانته ونجزم على قبحه، لكني هنا ابحث عن أدواتٍ بيننا هم عونٌ لعدوانٍ يتربص بِنَا واعداءٍ يودون الخلاص منا .. أكان بدراية منهم او من دون قصد وهنا يمكن لصنائعهم ان تُبرهن صحة هذه او تلك ..؟!!
اشترك معنا في قناة أخبار الساعة على تليجرام



اقرأ ايضا :
القراءات : (7050) قراءة

Total time: 0.2328