آخر الأخبار :
سقوط مواقع جديدة للحوثيين بيد ألوية العمالقة في الحديدة مفاجأة: طول أصابع اليد يكشف عن ميولك الجنسية على الهواء مباشرة.. حادث أليم يوقف تقريرا تلفزيونيا! (فيديو) تقرير حكومي: مقتل وإصابة 24 مواطنا ونزوح 3700 أسرة جراء إعصار «لبان» بالمهرة عاجل : النائب العام يوجه بالتحقيق الفوري في واقعة وفاة اكثر من 20 شخص بخمر مسموم بعدن اليونيسيف تحذر من أزمة اقتصادية في اليمن حياة التمباكي في خطر والسبب؟ قطر الشر المتربص في المنطقة المتحدث باسم الجيش الوطني يكشف تنسيقه لخروج 30 شخصية اعتبارية من صنعاء اسعار صرف الدولار والسعودي امام الريال اليمني صباح اليوم الجمعة

أخبار الساعة » كتابات ومنوعات » اقلام وكتابات

عادل الشجاع: هل ظل هادي الطريق إلى مران؟

عادل الشجاع: هل ظل هادي الطريق إلى مران؟

اخبار الساعة - د. عادل الشجاع   | بتاريخ : 15-09-2017    | منذ: 1 سنوات مضت
مع بداية العدوان على اليمن كان هادي يتوعد برفع العلم الجمهوري في جبال مران ، لكن على ما يبدو ظلت الشرعية طريقها واعتقدت أن الطريق إلى مران يمر عبر تعز والحديدة وقصف صنعاء.
والسؤال الساذج الذي لم أجد له إجابة هو لماذا لم يذهب التحالف ومعه الشرعية نحو صعدة مثلا؟
قرأت في كتب التاريخ أن عبد الناصر في ستينيات القرن الماضي أرسل جيشا إلى اليمن لدعم الثورة ضد الرجعية الملكية وانتصارا لفلسطين؛ فحاربته السعودية من أجل فلسطين أيضا، بينما فلسطين كانت في الشمال وليست في الجنوب. واليوم السعودية تواجه إيران في اليمن والشرعية تواجه الحوثي في تعز والبيضاء وترغب بفتح جبهة في الحديدة.
لو صدق التحالف وصدقت الشرعية، لما اتجهوا إلى تعز ومأرب ولما قصفوا صنعاء على مدار ثلاث سنواتت ؛ فتلك تؤدي بهم بعيدا عن مران التي يدعون أنها قبلتهم وغايتهم ويدعون لتحريرها آنا الليل وأطراف النهار . يدعون أنهم يتوقون للشهادة لكنهم يسعون إليها في شواطئ البحر الأحمر وعواصم المدن البعيدة، إنه الموت الحقير. كم هو حقير الموت من أجل كرسي الحكم، أو من أجل منافع مناطقية أو طائفية. مران لا تزال قميص عثمان.
الطريق إلى مران معروف، ولا ينبغي له أن يمر عبر تعز ولا مأرب. 
هل من أحد يعرف الجغرافيا بين السياسيين والعسكريين في الشرعية؟ أو هل هناك من يعرف علم الرياضيات الذي يقول أن الخط المستقيم هو أقصر الطرق بين نقطتين، أو يعرف علم المنطق الذي يقول إن الطرق الملتوية لا توصلك إلى الهدف أبدا ؟
لقد نسيت الشرعية الذهاب إلى مران مثلما نسي وزير خارجيتها وهو يلقي كلمته في الجامعة العربية أن اليمن توحد عام 90 وأصبح اسمه في كل المؤسسات الدولية الجمهورية اليمنية وليس الجمهورية العربية اليمنية.
إن البوصلة مازالت معوجة والدروب تزداد وعورة وبعدا ومشقة.. وعلى قارعة الطريق تتناثر شرعية الضرورة بعيدا عن الهدف. مران مدرجة في خطاب الشرعية على جدول أعمال الغد.. لم يأت يومها بعد، مع أنها نقطة النصر الأكيدة لاستعادة الجمهورية والتعددية السياسية والحزبية.
اشترك معنا في قناة أخبار الساعة على تليجرام



اقرأ ايضا :
القراءات : (8641) قراءة

Total time: 0.2151